رئيس مجلس الإدارة
محمد علي حسن
سيناريو ما بعد كورونا
سيناريو ما بعد كورونا
  • بقلم /المهندس جمال عسكر
  • 28/03/2020
  • 506

وماذا بعد كورونا وما فعلت بنا فى هذه الايام الصعبه والتى كانت ذات تاثير سلبي على كل الاسواق وفى كل الصناعات وكانت صناعة السيارات والتى تمثل قاطرة التنميه وصناعات اخرى قد اندثرت كثيره وهنا وعندما نتحدث عن سيناريو ما بعد كورونا دعونا بدايه نتذكر سويا ما الذى فعله فيرس كورزنا المستجد بنا بدء الفيرس فى سوق للحيوانات فى مدينة ووهان الصينيه ومنها امتد الفيرس الى كل المدن والمقاطعات فى الصين شمالا وجنوبا وشرقا وغربا مما ضرب اوصال البلاد فى مقتل واختلت كل مصانع الصين ومنها تم اغلاق العديد من مصانع السيارات والتى تعتمد بشكل كامل على الصين والتى تمثل قارة الصناعه الان عالميا ولذا فان اى تاثير على السوق الصينيه ينتقل مباشرا الى العالم اجمع فى كل الصناعات واهمها السيارات لان صناعة السيارات فى الصينى تشتمل على مدن بكاملها لكل ما يخص الصناعه من مصانع المكونات وقطع الغيار ومصانع التجميع والتى يعمل بها الملايين من افراد الشعب االصين وهنا يجب ان ننبه الى ان خلال زياراتى الى الصين والتى تخطت عشرون مره اجد مدينه مثل العاشر من رمضان فى مصر لكن على طراز عالى راقى وتعامل انسانى ومحترف يعمل على جذب المستثمرين محليين او اجانب ونجد ان كل مدينه تقريبا لديه اكتفاء ذاتى لاخراج منتج نهائى عالى الجوده لامريكا واوروبا وكندا اما عن دول العالم الثالث فيتم عمل ما يطلبوه لاننا فى دول العالم الثالث الجوده لا تهمنا بقدر ما يهمنا 81000 السعر لان مفهوم ارضاء العملاء او الزبائن غائب لدينا خاصة فى منتجات الصين على عكس المنتج الالمانى او اليابانى والذى لا يتنازل عم مفهوم الجوده الشامله او ما نعرفها ب

 

Total Quality Management

 

فى نفس الاطار نتسال لماذا الصين تحظى بهذا القدر من الاهتمام من كل الدول اجيبكم كالتالى : #الصين لديها من الايدى العامله المدربه الكثير نظرا للكم البشرى الموجود فى الصين من تعداد الشباب #توافر المدن والمساحات التى تبنى عليها مدن صناعيه كامله بكل ما تعنيه الكلمه من معنى #الصين لديها كل المواد الخام اللازمه للقيام بمختلف انواع الصناعات والتى يحتاج اليها العالم كله #توافر ما نعرفه بالمعرفيه والحرفيه بكا ازهل العالم اجمع مما جعلهم ياخذوا منها الكثير الان #توافر كل الانظمة التكنولوجيه وعلوم الحواسب وتكنولوجيا الكمبيوتر بكل مكوناته على مستوى عالى

Information Technology IT

نظام الاداره فى المؤسسات الصينيه الصناعيه للقطاع الخاص تخضع الى اعلى معايير الاداره ويعرف ب

Excellent Management Style

 

وهو يبتعد كل البعد عن المركزيه فى اتخاذ القرار والذى يقتل هو ما هو جيد ومميز Centralization system كثيره وهو ما يعرف بمركزية القرار #كل دول العالم المتحضر تعرف ما تسعى اليه الصين كى تكون هى الدوله رقم واحد عالميا وهو

China 2040

وهى رؤية الصين 2040 والتى تتسيد فيه الصين العالم كله وتقصى امريكا عن كرسى سيادة العالم وهنا وفى نفس الاطار ننوه ان مشكلة الصين تبعتها اثار سيئه وتبعات على كل دول العالم المتحضر والتى تم اغلاق العديد منها ووقف خطوط الانتاج فيها نهائيا وهذا بالطبع بعد انتهاء الفيرس فى هذه الدول مثل ما حدث فى الصين ذاتها وهى اول دوله اصيبت بهذا الوباء وهنا اتخيل انه بانتهاء فيرس كورونا سوف تعود الصناعه الى سابق عهدها فى هذه البلاد الصناعيه الاولى على مستوى العالم ودول العالم الثالث ومنها مصر بالطبع البلد المستهلك بشرهه خاصة فى مجال صناعة السيارات ونرى الكثير من مصانع التجميع تاثرت ومنها من توقف لفتره ليست بالقصيره نتيجة عدم امكانية امدادها بالمكونات الاساسيه او غير الاساسيه وذلك لان نظام التجميع يتاثر بعدم وجود اى جزء بسيط هنا ايضا نجد مدى التاثير على مراكز الخدمه لبعض الشركات خاصة فيما يخص السيارات الحوادث والتى تمتد فترات الاصلاح فيها نتيجة عدم وجود قطع الغيار والتى تسهم بشكل كبير فى انهاء الاصلاح ومن هنا نتحدث عى السيناريو المتوقع فيما بعد انتهاء هذا الفيرس اللعين على مجال السيارات فى مصر خاصة بعد ما اعلنت دولة الصين عن انتهاء هذا الفيرس اللعين بالصين نهائيا خلال حدود ثلاث اشهر والذى بلغت ارقام الحالات فى حدود 81000 فى تحدى قوى خاضته الصين بنجاح والذى نتمنى ان تتجاوز كل دول العالم هذه المحنه القاسيه والتى ارهقت ميزانية الدول العظمى وهنا نقول ان تجاوز الدول المحنه سوف تبدا عمليات ضخ السيارات والمكونات وقطع الغيار فى مدى زمنى لن يتجاوز ثلاث شهور ويبدا التعافى للسوق المصريه والتى بدا العام 2020 وكنا نتامل ان يكون الربع الثانى من العام بداية انطلاق واذا بنا نرى ونسمع عن فيرس كورونا يبتلع ويحصد ارواح الابرياء وهنا تبدء خطوط الانتاج فى الدوران وبدء عمليات الانتاج والتى تبدء معها عمليات البيع والشراء لان هذه الصناعه يعمل بها ملايين من الشعب المصرى وعائلات كثيره تاثرت بهذا التوقف مما ادى الى ارهاق الكثيرون من العاملين فى مثل هذه الصناعه التى تمثل قاطرة التنميه عند الاهتمام بها بشكل اكبر سوف تنعكس على اقتصايات الدوله وتنعكس على اقتصاديات الاسر المصريه وسوف تعود مراكز الخدمه الى تقديم الخدمه على اكمل وجه لرفع درجة معدلات الرضا بالنسبه للمستهلك طبقا لمفهوم التطويرالمستمر

Continuous Improvement Quality & Customer Satisfaction

هو المعيار الذى يحدد ترتيب الشركات وتفرض نسب المبيعات وارتفاعها او انخفاضها بالسوق ويؤثر على

Market Share

كلما كان هناك توازن بين الجوده والسعر ينعكس ايجابا على معدلات ارضاء العملاء ومعدلات البيع وهنا يجب ان ننبه على ان معدلات البيع ليست مرتبطه فقط بالمبيعات واسعار السيارات والالتزام بالتسليم لا ولكن الاهم هى تقديم ما يعرف بخدمات ما بعد البيع (خدمات الصيانه توافر قطع الغيار ومراكز الخدمه) After Sales Support (Service - Parts Availability - Service Center Net Work) وفى النهايه يجب ان ننوه عن حلم الدوله والقياده السياسيه ان تكون مصر مركز اقليمي لصناعة السيارات الكهربيه لافريقيا باذن الله بتوافر الايدى العامله المدربه ومصانع بخطوط انتاج ومصانع لانتاج البطاريات والتى تعتبر هى القادم فى هذه الاونه الاخيره على مستوى العالم وذلك بسبب الانبعاثات الكربونيه والتى تؤثر سلبيا بالتلوث بالاضافه الى ارتفاع اسعار المحروقات غض النظر عن انخفاض اسعار المحروقات خلال هذه الفتره بسبب فيرس كورونا وفى النهايه نتمنى لكم السلامه